سلمان بن سعيدان

سلمان بن سعيدان

المجموعة

الصناديق العقارية الصناديق العقارية

استثمر باستقرار ونمو متزايد. تعرف على صناديقنا العقارية ونجاحاتنا

التفاصيل
المشاريع والصناديق العقارية

المشاريع والصناديق العقارية

سلمان بن سعيدان

لمحة عن المالك
يملك المجموعة ويديرها / سلمان عبد الله بن سعيدان سليل الأسرة العقارية العريقة (1934م) أسرة بن سعيدان ويعمل في القطاع العقاري منذ نحو أربعين عاما بخلاف الموروث العقاري عن والده / عبد الله محمد بن سعيدان –رحمه الله – وجده / محمد عبدالله بن سعيدان –رحمه الله.

أسس سلمان بن سعيدان عدة شركات منها شركة أكار للعقار، شركة الصيانة البسيطة، شركة فلل الرحاب للتطوير المساكن، شركة العليا العقارية، شركة قمة الغد (كولدويل بانكر السعودية سابقا)، شركة أراضون لإدارة المشاريع، شركة عقاري للتسويق، شركة عبد الله بن سعيدان وأولاده العقارية، شركة الإبداع العقاري بلبنان وقد تولى إدارة وعضوية مجلس إدارة في كثير منها كما تولى إدارة مؤسسة عبد الله بن سعيدان للتجارة والمقاولات وهو عضو مجلس إدارة الشركة العقارية التونسية السعودية (تونس).

تلقى المؤسس خلال مسيرته المهنية عدد من شهادات الشكر والتقدير ومنها درع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز (مساعدة الشباب على الزواج)، شكر وتقدير من أمير منطقة الرياض ورئيس الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام (إنسان)، وكثير من الجهات الحكومية والخاصة. كما أسهم في كثير من النشاطات الثقافية والاجتماعية كالعضوية في المركز الخير ي لتعليم القران وعلومه، عضو الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام، الإسهام في كرسي الأستاذية للمسكن الميسر بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، والذي تطبق المجموعة نتائج دراساته وابحاثة كما يحرص دائما على تبني تطبيق السعوده بجميع قطاعات المجموعة.

الأهداف الإستراتيجية

تتمثل أهدافنا الإستراتيجية في تغطية القطاعات العقارية التالية:

لمحة عن مجموعة سلمان عبد الله بن سعيدان للعقارات:

  • خبرة رائدة وبارزة متوارثه منذ 1934م.
  • تعتبر المجموعة الأشهر وموضع الثقة الأكبر في السوق العقاري السعودي.
  • شاركت المجموعة في تنفيذ مشاريع ضخمة فاقت في حجمها مليارات الريالات.
  • أثبتت المجموعة دائما قدرة أداء تفوق معظم المنافسين لها.
  • تعتبر المجموعة أول من فتح مجال بيع المساكن بالتقسيط.
Award
© 2016 مجموعة سلمان بن عبدالله بن سعيدان للعقارات. جميع الحقوق محفوظة.